Archive

كتاب

هذه المقابلة معنية تمامًا بعملك وفنك الخاص، ولا شيء آخر. أريد أن أعطي بعض الدلالات حول الطريقة التي تعمل بها

خلاصة شخصيتي هي أنني أهتم بعملي. أهتم بكل شيء أقوم به. إذا كان بإمكاني القيام بشيء آخر أفضل، فأود أن أفعله، ولكنني لا أستطيع

أيمكنك أن نتحدث عن اللحظة التي ابتكرت فيها زي الصعلوك؟

كل شيء أتى كطارئ. قال المصور ضع بعض المكياج المضحك، ولم يكن لدي أدنى فكرة عما يجب فعله. ذهبت إلى قسم الملابس، وفي الطريق، فكرت، حسنًا، سوف أجعلهم يقومون بكل شيء بشكل متناقض – سراويل فضفاضة، ومعطف ضيق، رأس كبير، وقبعة صغيرة – رث ولكن في نفس الوقت رجل نبيل. لم أكن أعرف كيف سأصنع الوجه، لكنه كان لابد أن يكون حزينًا، وجه جاد. كنت أرغب في إخفاء أنه كوميدي، لذلك وجدت شاربًا صغيرًا. هذا الشارب لم يكن له أي مفهوم للتوصيف – مكتفيًا بالقول أنه كان سخيفًا نوعًا ما. ولا يخفي تعابيري.

عندما نظرت إلى نفسك، ما كان رد فعلك الأول؟

أنه سوف يفي بالغرض. لكنه لم يشعل أي شيء. ليس حتى توجب علي فعلها في وجود الكاميرا. بينما أصنع دخولي الخاص، شعرت بالانجراف؛ كان لي سلوك. شعرت بشعور جيد، وأتتني الشخصية. كان مشهد [من مأزق مابيل الغريب] في ردهة الفندق، وكان الصعلوك يحاول التظاهر بأنه واحد من الضيوف فقط حتى يتمكن من الحصول على مقعد لين ويرتاح لبعض الوقت. نظر الجميع في وجهه وهم مرتابين قليلًا، فعلت كل الأشياء التي فعلها الضيوف في الفندق، نظرت إلى السجل، أخرجت سيجارة، أشعلتها، شاهدت الموكب العابر. ثم تعثرت بالمبصقة. كانت تلك الهفوة الأولى التي قمت بها. وولدت الشخصية. فكرت، هذه شخصية جيدة جدًا. ولكن لم تتخذ كل الشخصيات التي لعبتها نفس الشكل الأفكار الكوميديا بعد ذلك.

شيء واحد أردت إبقاءه – ليس زي الصعلوك، بل أقدامه المتقرحة. مهما كان هائجًا أو مندفعًا، فقد كان له دائمًا هذه الأقدام الكبيرة المتعبة جدًا. قلت لمسئول خزانة الملابس أنني أريد زوجين كبيرين من الأحذية القديمة، لأنني أملك قدم صغيرة بشكل غرائبي، لذلك أردت هذه الأحذية الكبيرة، كنت أعرف أنها سوف تعطيني مشية كوميدية. أنا بطبيعة الحال رشيق جدًا، ولكن محاولة أن أكون رشيقًا في أقدام كبيرة – هذا مضحك.

تشابلن 2

هل تعتقد أن الصعلوك له مكان في العصر الحديث؟

لا أعتقد أن هناك مكان لهذا النوع من الأشخاص الآن. العالم أصبح نظاميًا أكثر. لا أعتقد أنه أكثر سعادة الآن، بأي شكل. لقد لاحظت الأطفال بملابسهم القصيرة والشعر الطويل، وأعتقد أن بعضهم يريدون أن يكونوا صعاليك. لكن ليس هناك نفس التواضع الآن. إنهم لا يعرفون ما هو التواضع، لذلك فقد أصبح شيئًا عتيقًا. وينتمي إلى عصر آخر. هذا هو السبب في أنني لا يمكنني أن أفعل أي شيء من هذا القبيل الآن. وبطبيعة الحال، الصوت – هو سبب آخر. عندما جاء الصوت لم يعد بإمكاني الاحتفاظ بشخصيتي على الإطلاق. لم أكن لأعرف أي نوع من الصوت يجب أن يملك. لذا توجب عليه الذهاب.

برأيك ما هي مناشدة الصعلوك الكبيرة؟

هناك ذلك الفقر اللطيف الهادئ. كل مقدم صودا يريد أن يلبس كسيد أنيق، يريد أن يتضخم. هذا ما أستمتع به حول الشخصية – أنها مراعية للغاية وحساسة جدًا حول كل شيء. لكنني لم أفكر قط في الصعلوك بشروط استئناف. كان الصعلوك شيء في نفسي يجب التعبير عنه. كنت مدفوعًا برد فعل الجمهور، لكني لم أتعلق أبدًا بالجمهور. يحدث الجمهور عندما تنتهي من الأمر، وليس خلال صنعه. لقد كنت متعلقًا دائمًا بنوع من الروح الفكاهية، شيء في داخلي، أود أن أعرب عنه. هذا مضحك.

كيف أتاك تسلسل الهفوة؟ هل تأتي من لا شيء، أم أن هناك عملية؟

لا، لا توجد أي عملية. أفضل الأفكار تنمو من الحالة. إذا حصلت على كوميديا موقف جيدة فسوف تستمر وسيكون لها العديد من الإشعاعات. مثل سياق ساحة التزلج [في الحلبة]. لقد وجدت زوج من الزلاجات واستعملته، مع تأكد جميع الحضور أنني كنت سأسقط، بدلًا عن ذلك تزحلقت فقط على قدم واحدة بأمان. لم يتوقع الجمهور ذلك من الصعلوك. أو مثل هفوة عمود إنارة [في شارع سهل]. جاء هذا من حالة أني شرطي يحاول إخضاع فتوة. ضربته على رأسه بهراوة، وضربته وضربته. ومثل حلم مزعج. استمر يرفع أكمامه وكأنه لم يتعرض للضرب على الإطلاق. ثم رفعني وأنزلني. وفكرت، حسنًا، لديه قوة هائلة، ربما يتمكن من سحب عمود إنارة لأسفل، وبينما يفعل ذلك أقفز على ظهره، وأدفع رأسه نحو الضوء وأرشه بالغاز. فعلت بعض الأشياء المضحكة.

لكن كان هناك الكثير من العذاب، أيضًا. أيام بائسة من عدم الفعالية، والمزيد من القنوط. كان علي التفكير في شيء لجعلهم يضحكون. لا يمكنك أن تكون مضحكًا دون وضع مضحك. يمكنك أن تفعل شيئًا فظًا، ربما تتعثر، ولكن يجب أن يكون الوضع مضحكًا.

تشابلن 3

هل ترى ناس يفعلون هذه الأشياء، أو أنها جميعها تأتي من خيالك؟

لا، لقد أنشأنا عالمًا يخصنا. خاصتي كان الاستوديو في ولاية كاليفورنيا. كانت أسعد اللحظات عندما أكون في موقع التصوير مع فكرة أو مجرد اقتراح حول القصة، كنت أشعر بشعور جيد، ومن ثم تحدث الأشياء. كان سيركي الوحيد. المساء هو بالأحرى مكان موحش، كما تعلمون، في ولاية كاليفورنيا، وخاصة في هوليوود. ولكنه كان رائعًا، خلق العالم الهزلي. كان عالمًا آخر، يختلف عن كل يوم. وكان عليه أن يكون ممتعًا. كنت أجلس هناك وأتدرب لمدة نصف يوم، ومن ثم أصور، وهذا ما هو عليه الأمر.

هل الواقعية جزء لا يتجزأ من الكوميديا؟

أوه، نعم، بالتأكيد. أعتقد أنه عند تكوين اعتقاد يكون لديك حالة عبثية، تعالجها بواقعية كاملة. والجمهور يعرف ذلك، لذا هي في الروح. إنها حقيقية وسخيفة جدًا بالنسبة لهم، وتمنحهم اغتباطًا.

حسنًا، جزء منها هو القسوة، كان هناك الكثير من القسوة.

القسوة هي العنصر الأساسي في الكوميديا. ما يبدو عاقلًا هو في الحقيقة جنوني، وإذا كنت تستطيع جعل شيء مؤثر بما يكفي فسوف يحبونه. الجمهور يعترف بأنها مهزلة حياتية، ويضحك عليها لكي لا يموت بسببها، لكي لا يبكي. إنها تساؤل حول ذلك الشيء الغامض الذي يدعى الصراحة الناجحة. رجل عجوز ينزلق على قشرة موز ويسقط ببطء ويتعثر، ولا نضحك. ولكن إن فعلها رجل بهي المظهر وفخور بشكل مبالغ فيه، نضحك. كل المواقف المحرجة مضحكة، خصوصًا لو تمت معالجتها بخفة دم. مع المهرجين يمكنك أن تتوقع حدوث أي شيء مشين. ولكن إذا ذهب رجل إلى مطعم، وظن أنه ذكي جدًا، دون أن يلاحظ الحفرة الكبيرة في سرواله – لو عولج ذلك بخفة دم، فسوف يكون مضحكًا. وخاصة لو نفذ ذلك بعزة وكرامة.

تشابلن 4

الكوميديا الخاصة بك في جزء منها هي كوميديا حدث، أيضًا. فهي ليست شيئًا فكريًا، إنها تخرج من الأشياء التي تحدث بشكل فجائي، وتكون مضحكة.

لقد اعتقدت دائمًا أن الحوادث المرتبطة تخلق قصة، مثل بدء لعبة على طاولة البلياردو. الكرة هي حدث في حد ذاتها. واحدة تمس الأخرى. وكلها تصنع مثلث. تستحوذ هذه الصورة على قدر كبير داخل عملي.

أنت ترغب في الحفاظ على وتيرة رائعة وعلى حزمة حوادث واحدة على رأس الأخرى. هل تعتقد أن هذه سمتك؟

حسنًا، أنا لا أعرف ما إذا كانت من سماتي. لقد شاهدت الكوميديين الآخرين الذين يبدون وكأنهم يرخون سرعتهم. استطيع أن أشعر بطريقتي بشكل أفضل بكثير مع السرعة مما استطيع مع البطء. ليس لدي الثقة للتحرك ببطء، وليس لدي الثقة في ما أفعله.

ولكن العمل ليس السؤال دائمًا. كل شيء يجب أن ينمو، وإلا فإنه يفقد حقيقته. لديك مشكلة، تقوم بتكثيفها. كنت لا تبدأ بتكثيفها عمدًا. ولكنك تقول، حسنًا، الآن، أين نذهب من هنا؟ تقول، ما هي النتيجة الطبيعية لهذا؟ بشكل واقعي ومقنع، المشكلة تصبح أكثر تعقيدًا. ويجب أن تكون منطقية، وإلا ستكون نوعًا من الكوميديا، ولكنها لن تكون كوميديا مثيرة.

هل تقلق من العاطفة أم الابتذال؟

لا، ليس في فن التمثيل الإيمائي. فأنت لا تقلق بشأنه، أنت فقط تتجنبه. أنا لا أخاف من الابتذال – الحياة كلها مبتذلة. نحن لا نستفيق ونحن نملك أي نوع من الأصالة. نحن جميعًا نعيش ونموت ونتناول ثلاث وجبات في اليوم، نقع في الحب ونخرج منه. لا شيء يمكن أن يكون أكثر ابتذالًا من قصة حب، والتي يجب عليها أن تستمر، طالما يتم التعامل معها باهتمام.

تشابلن 5

هل تقوم بهفوة أكل الحذاء [في The Gold Rush] مرات عديدة؟

لقد أعدنا اللقطة لمدة يومين. وكان الممثل المسن المسكين [ماك سوين] قد مرض. الحذاء كان مصنوعًا من عرق السوس، وكان قد أكل الكثير منه. وقال: “لن استطيع أن أكل أكثر من هذه الأحذية اللعينة! جاءتني فكرة هذه الهفوة من حفلة تبرعات [عربة قطار بها 81 من الرواد الذين كانوا متوجهين إلى ولاية كاليفورنيا في عام 1846، والذين أصبحوا محاصرين بسبب الثلوج في سييرا نيفادا]. فلجأوا إلى أكل لحوم البشر وتناول الأحذية. وفكرت، طهي الأحذية؟ هناك شيء مضحك في هذا الأمر.

لقد قضيت وقتًا مؤلمًا في محاولة تحفيز القصة، حتى وصلنا إلى موقف بسيط: الجوع. اللحظة التي تحل فيها منطق هذا الوضع، جدواه، واقع وإمكانية أن تصير قادرًا على الحدوث، والأفكار تطير عليك. هو واحد من أفضل الأشياء في الصورة.

هل لديك أي شكوك أو مخاوف من فكرة تحول الأفلام الصامتة إلى أفلامٍ ناطقة؟

نعم، بطبيعة الحال. في المقام الأول، لدي تجربة، ليست تدريبًا أكاديميًا، وهناك فرق كبير. لكنني شعرت بأنني أملك موهبة، شعرت أنني كنت ممثلًا فطريًا. أعرف أنه كان أسهل بكثير بالنسبة لي أن أؤدي فن التمثيل الإيمائي من الحديث. أنا فنان، وكنت أعرف جيدًا أنه عندما سأتحدث فإن الكثير من ذلك سيختفي. ولن أكون أفضل من شخص يجيد الإلقاء وله صوت جيد جدًا، والذي هي أكثر من نصف المعركة.

أكان التساؤل حول إمكانية وجود بعدٍ إضافي للواقع يضر بالخيال في الفيلم الصامت؟

أوه نعم. لقد قلت دائمًا أن فن التمثيل الإيمائي هو أكثر شاعرية وبه مناشدة عالمية يفهمها الجميع إذا تم القيام به بشكل جيد. الصوت شيء جميل، وكاشف في معظمه، ولكني لم أكن أريد أن أكون كاشفًا في فني لأن ذلك قد يجلب قيودًا. هناك عدد قليل جدًا من الناس يملكون أصواتًا تبلغ أو تعطي وهم عمق كبير، ولكن الحركة قريبة إلى الطبيعة كالطيور المحلقة. تعبير العيون – لا توجد كلمات لتصفه. لأنه التعبير النقي للوجه الذي لا يستطيع الناس إخفاءه- لو كان يشير إلى خيبة الأمل فلن يكون من الممكن تخبئته أبدًا. يجب عليّ التفكير في كل هذا عندما أبدأ الحديث. وأعرف جيدًَا أنني فقدت الكثير من البلاغة. التي لا يمكن مضاهاتها.

تشابلن 6

هل لديك فيلم مفضل؟

حسنًا، أعتقد أنني أحب “أضواء المدينة”. أعتقد أنه صلب، ومنجز بإتقان. أضواء المدينة هو كوميديا حقيقية.

إنه فيلم قوي. ما أثار إعجابي هو كيف أن المأساة والكوميديا وثيقتان.

ذلك لم يهمني أبدًا. هكذا كان شعوري، على ما اعتقد، حول الذاتية. لقد شعرت بذلك دائمًا. وربما يكون ذلك عائدًا إلى البيئة أيضًا. لا أعتقد أن المرء يستطيع أن يؤدي الفكاهة دون امتلاك شفقة عظيمة وشعور تعاطف مع أخيه الإنسان.

هل السبب أننا نريد التخفيف من المأساة؟

لا، أعتقد أن الحياة أكثر من ذلك بكثير. إذا كان هذا هو السبب فإنني أعتقد أنه سيكون هناك المزيد من حالات الانتحار. كان الناس سيريدون الخروج من الحياة. أعتقد أن الحياة شيء رائع جدًا، ويجب أن تعاش تحت كل الظروف، حتى في البؤس. أعتقد أنني أفضل الحياة. أفضل التجربة، لأجل لا شيء آخر سوى التجربة. أعتقد أن الفكاهة تحفظ تعقل المرء. يمكننا أن نسرف كثيرًا في المأساة. المأساة هي، بطبيعة الحال، جزء من الحياة، ولكننا أيضًا منحنا المعدات للتعويض عن أي شيء، والدفاع ضد أي شيء. أعتقد أن المأساة ضرورية جدًا في الحياة. ولكننا منحنا الفكاهة كوسيلة للدفاع ضدها. الفكاهة شيء عالمي، وأعتقد أنها مشتقة بشكل ما من الشفقة.

هل تعتقد أن هناك من يطلق عليه بالعبقري؟

لم أعرف أبدًا من هو العبقري. اعتقد أنه شخص لديه موهبة، وهو عاطفي للغاية حيالها، وقادر على إتقان التقنية. الجميع موهوبون بطريقة أو بأخرى. لكن يجب على الرجل العادي أن يفرق بين القيام بنوع منتظم من العمل ضعيف الخيال، القيام بأمر ليس عبقريًا. وفعل شيء مختلف، بشكل جيد جدًا. لأنه لطالما تم الخلط بين “الصنايعي” والعبقري .

هذا المحتوى مقدم من مدونة الحركات

Advertisements

:تاريخ موجز للمدينة

وتعبنا من التجوال فى أرجاءِ الغاباتِ وعلى امتداد ضفاف الأنهار. وبدأنا نستوطنُ

ابتكرنا القرى وحياة الجماعة, وحوّلنا قطعة العاج إلى مسلّة والشوكة إلى مسمار. وضاعف المقبضُ قوةً الفأس والمجرفة والسكين. زرعنا الرزَّ والشعير والقمح والذرة, وضعنا الماعزَ والخرافَ فى رزائب. تعلمنا تخزين الحبوب لنحمى أنفسنا من الموت جوعاً فى أوقات الجفاف.

ورتلنا الأناشيد فى مديح أمجاد الملوك, والقادة المحاربين وكبار الرهبان. اكتشفنا الكلمتين “مالك” و “لى” وأصحبت الأرض مملوكة, وأصبحت النساء ملكية للرجال والأباء مالكى الأطفال, وخلفنا وراءنا بعيداً الأزمان التى كنا فيها نهيم فيها من دون بيت ومأوى

وكانت نتائج المدينة مفاجئة, أصبحت حياتنا أكثر أمانا, ولكن أقل حرية, وعملنا أشدّ قسوة.

:البطل

كيف سيروى جندى مجهول قصة حرب طروادة؟ جندى مشاه يونانى أهملته الألهة, ولم ترغب فيه سوى النسور التى حومت فوق ساحات المعارك؟ مزارع مقاتل لم يرتل أحد عنه نشيداً, ولم ينحت له أحد تمثالاً؟ هو واحد من عديدن أجبر على القتل, ومن دون أدنى مصلحة له بأن يُقتل, ليحظى بنضرة من عين هيلين؟

هل كان ذلك الجندى يملك أن يتنبأ بما أكده “يوريسين” لاحقاً؟ أن “هيلين” لم تكن فى طروادة أبداً, بل كان ظلها هناك فحسب؟ وأن عشرة سنوات من المذابح حدثت من أجل عباءة خالية؟

ماذا سيتذكر ذلك الجندى لو قيض له أن ينجو؟ من يدرى؟ ربما الرائحة, رائحة الألم, لاغير.

بعد سقوط طروادة بثلاثة ألاف سنة يخبرنا المراسلان الحربيان روبرت فيسك وفيران سيفلا, أن الحروب منتنةٍ. شهد المراسلان بعضاّ منها, من الداخل, ويعرفان رائحة التعفن اللزجة الساخنة العذبة, تلك التى تدخل فى مسامك ويقيم فى جسدك ولا يزول الغثيان أبداً.

:أصل الفن الحديث

النحاتون فى غربى أفريقيا يغنون دائماً أثناء عملهم. ولا يتوقفون عن الغناء إلا حين تكتمل تماثيلهم. وبهذه الطريقة تدخل الموسيقى إلى قلب المنحوتات وتواصل الغناء. فى العام 1910 وجد ليو فروبنيوس تماثيل قديمة على ساحل العبيد جعلت عينيه تخرجان من محجرهما.

لقد بلغت من الجمال حد أن المستكشف الألمانى أعتفد أنها كانت تماثيل يونانية مجلوبة من أثينا, أو ربما من قارة أطلنتس المفقودة.

ووافق أصدقاؤه, إن أفريقيا ابنة كل ما هو محتقر وأم العبيد, لا يمكن أن تكون انتجت مثل هذه الروائع. ومع ذلك أنتجتها, فهذه التماثيل الممتلئة بالموسيقى تم نحتها قبل بعضة قرون فى سرة العالم, فى “إفى” المكان المقدس الذى أنجبت فيه آلهة قبيلة اليوروبا والرجال والنساء.

وتبين أن أفريقيا منبع لا ينضب لفنٍ يستحق الأحتفاء به, ويستحق السرقة. ويبدو أن “بول جوحن” الزميل الشارد الذهن, وضع اسمه سهواً على تمثالين مجلوبين من الكونغو.

كل هذا الخطأ معدياً. فمنذ ذلك القوت فصاعداً ارتكب “بيكاسو “و “مودليانى ” و”كلى ” و “جياكومى ” و “إرنست” و”ومور” والكثير من الفنانين الأوروبين, الخطأ نفسه, وكرروا ذلك والقلق ينتابهم. ولن ينسى لأفريقيا أن تعرف, وهى تُنهب على يد سادتها الاستعماريين, إلى آى مدى كانت مسؤولة عن غالبية ما أنجزه القرن  العشرون الأوروبى من لوحات وتماثيل.

مرايا: ما يشبه تاريخاً للعالم

13563321._UY464_SS464_

أرسم رجلاً وحيداً مثلي, على الحائط,
ثمّ أخاف أن أشعر بالوحدة مثله ..
فأرسم بجانبه فراشة,
ثمّ أخاف أن تطير ..
فأرسم أربعة جدران ,
ثمّ أخاف علينا  من الحزن ..
فأرسم غيمةً في الذاكرة,

ثمّ أخاف من غربان الأسئلة ..
فأرسم مكيدةً,
ثمّ أخاف أن ينجح الأمر..
فأرسم شجرةً من بعيد لا تبالي بما يحدث,
ثمّ أخاف أن يصدّق ما يحدث ..
فأرسم قمراً يقضمه النّـدم,
ثمّ أخاف أن تشغله القصيدة ..
فلا أرسم شيئاً,
ثمّ أخاف أن يكتشف الشّـكّ ..
فأرسم  باباً  موصداً بعنايةٍ,
ثمّ أخاف أن يعتاد على الفشل
فأرسم له حقيبةً, في داخلها حقيبةٌ, في داخلها مفتاح,
ثمّ أخاف أن يدرك السَّـرَّ ..
فأرسم خلف الباب هاويةً,
ثمّ أخاف على كبريائي من جنونه ..
فأرسم بومةً تسكن كتفه الأيمن,
ثمّ أخاف أن يبالغ بالحكمة  ..
فأرسم ذئباً في رئته اليسرى,
ثمّ أخاف أن ينتقم من جسده ..
فأرسم لفافةً تتكشّـف بين شفتيه ,
ثمّ أخاف أن يختنق الحلم ..
فأرسم نافذةً,
ثمّ أخشى من اللّصوص ..
فأرسم بندقيةً,
ثمّ يقتلني البرد, ثمّ أخاف من النّـسيان .
_____________

من مجموعة “شجرةٌ للنّدم أو أكثر”/2012 من إصدارات دار أروقة للدراسات ولترجمة والنشر _القاهرة

جلال الأحمدي من

 

كيف تجرأ العالم وأفزعكِ
مع أنك كنت جالسة
لابكِ ولا عليكِ
تفكرين في طريقة تحول الجبال
إلى آيس كريم للأطفال.

السكّير
القواد
الجثة
أنا أكتم أنفي وأنا أتكلم عليه
الذي يتجشأ لصوصاً وقتلة
وهو يفطر كُفْتة
من قلوب أبنائه
ويبلّع ببراميل الدم.

سأنتف له شاربه
سأعلّقه من مؤخرته
سأخرق جلده بشنيور كهربائي
وأعطيه لأمي
لتغربل فيه
سألعب معك بنج بونج
بإحدى عينيه.

ناوليني
، بسرعة،
سكّينة المطبخ
وأنا أقلّم لك أظافره
ثم أجرّه ليقبل قدميكِ.

أركليه
، بكل قوتك،
في فمه
إنه يوسخ جزمتكِ بلعابه.

تُفزع حبيبتي يا ابن العاهرة؟
رُحْ فزّعْ مومساتك اللاتي تسرّحهن.

لو سمحت يا حبيبتي
لا تترجيني لأجله
إنه يمثل عليك بدموعه
أنا أعرف كيف أتصرف مع أمثاله
اتركي يدي
وخبئي أنت عينيكِ
لابد أن أمرر رصاصة
بين أذنيه.

ديوان جمال كافر – 2005

كيف يسير الناجون؟ مطأطئي الرأس, متفحّصين الأرض بأعينهم, شابكين أيديهم خلف الظهر, سالكين طريقاً بمحض الصّدفة إلى أن تلوح فى البعيد دارٌ مضاءةٌ بنورٍ خافت؟ أًنا سِرْتُ دون التفات. كنتُ أَنْشُدُ النّسيان وأرغب فى الاعتقاد بأنّ ما حدث لي أخيراً لم يكن سوى هلوسَةٍ أُخرى, حلم متقطّع يختلط فيه كلّ شيء : دفن الأَب وفرار الأَمَة المعتوقة. سِرْتُ بمحاذاة أحد الطُّرُق دون أن أُكلِّمَ أحداً. فَضْلاً على أنّه لم يضايقني الأَطفال ولا الرّجال الذين التقيتُ بهم. ومع ذلك كان مظهري غربياً, بملابسي الرّثة, ووجهى المنقبض ودموعي المنهمرة. عندما خَيم الليل, .قرفصتُ تحت شجرة وبكيتُ فى صمت, بلا ندمٍ أو أسي. لا أعتقد أنّنى بكيتُ لموت أبي يوم دفْنِه

مقتطفات من رواية “ليلة القدر” ل الطاهر بن جلون

من الرواية أيضاً | ديباجة

الغلاف

الغلاف

.ما يهمُّ هو الحقيقة

لديّ الآن وقد صرتُ عجوزاً, كلَّ السَّكينة لكى أعيش. سأتكلّم, سأُدْلي بالكلمات والزَّمن. إّنني أُحِسُّنِي مثقلةً بعض الشئ. وهذا لا يعود إلى وطأًة السّنين, بل إلى وطأَة كلّ ما لم يُقَلْ, كلّ ما كتمتُه وأًخفيتُه. لا أًعلم بأًن ذاكرةً مملوءة بأًنواع الصَّمت وبالنظرات المتقطّعة يمكن أن تصير كيساً من الرّمْل يعْسُر معه السَّيْرُ

.قضيت وقتاً طويلاً للوصول إليكم. أَيُّها الأَخيار ! لا تزال السّاحة دائرية. كما الحمق. ولا شئ تَغَيَّر. لا السَّماءُ ولا الناس

إنّني سعيدة بكونى أخيراً هنا. أنتم خلاصي, ونورُ عينيَّ. إنّ تجاعيدى جميلة وكثيرة. فما بدا منها على الجبين هى آثارُ ومِحَنُ الحقيقة. هي انسجام الزّمن. وما بدَا منها على ظاهر اليَدَيْن هي خطوط القدرٍ. أُنظُروا إليها كيف تتقاطعُ, كيف تشير إلى مَسَالِك الحظ, راسمةً نجمةً بعد سقوطها فى ماء أحدى البُحَيْرات

هنا تكمن قصّة حياتي, فكل ُّ تجعيدةٍ قَرْنٌ, طريقٌ عبر ليلةٍ شتويةٍ, عينُ ماء صافية, صباحٌ من الضباب, لقاءٌ فى غابةٍ, قطيعةٌ, مقبرةٌ, شمسٌ مُحْرِقةٌ…هنا, على ظاهر اليد اليُسرى, هذه التّجعيدةُ نُدْبَةٌ; فقد توقَّفَ الموتُ ذات يومٍ ومَدَّ لي نوعاً من العصا الطويلة. رُبَّما لكي يُنْقِذنِي؟ وقد رددتهُ بإدارة ظهري له. كلُّ شئ بسيطٌ شريطة أَلا نشرع في تحويل مجرى النّهر. قصتي ليست عظيمةً ولا تراجيدية. هى ببساطة غريبةٌ

تغلّبتُ على كلّ أنواع العنف لكي أستحقَّ العاطفة وأَستحق أن أَصير لُغْزاً. طالما مشيتُ فى الصحراء; ذرَعْتُ الليلَ وأَلِفْتُ الأَلم. خَبَرتُ “الشراسة الصافية  للأَيام الهنية”, هذة الأَيام التي يبدو فيها كلُّ شئ وديعاً

أَيُّها الأَخيار ! ما سأُسِرُّه لكم يشبه الحقيقة. لقد كذبتُ. أحببتُ وخُنْتُ. عبرتُ البلاد والقرون. وغالباً ما نَفِيتُ نفسي, وحيدةً بين الوَحِيدِين. أدركتُ الشيخوخَة غِبَّ نهارٍ خريفي, وإذِ ارتَدَّ الوجهُ إلى الطّفولة, أَودُّ قول هذه البراءة التي حُرٍمْتُ منها. تذكَّروا ! كنتُ طفلةً مضطربةَ الهُوية زمترنّحتها. بِنْتاً كنتُ مُقَتَّعةً بمشيئةِ أَبٍ أحسَّ بنفسه ناقص الرّجولة ومُهَاناً لأَنّه لم يُرْزَقْ ولداً. وكما تعلمون, كنتُ أنا هذا الإِبْن الذي كان به يحلمُ. والبقية, يعرفها بعضكم; والآخرون سمعوا نُتفاً منها هنا وهناك. إن الذين جازفوا بحكاية حياة طفل الرّمَال والرّيح هذه لاَقُوا بعض المتاعب : فبعضهم أُصيبوا بفقدان الذّاكرة; وأشرف آخرون على الهلاك. لقد قُصَّتْ عليكم بعض القصص. وما هي حقّاً بقصصي. فحتّي عندما كنتُ مختبئةً ومنزويةً,  كانت الأَنباء تنتهي إليّ. ولم أكن مندهشة ولا منزعجة. كنتُ أعلم أنّني, باختفائي, أترك ورائيَ ما يُغَذِّي أغربَ الحكايات. لكن بما أن حياتي ليست حكايةً, حرصتُ على أَنْ أُصَحِّح الوقائع وأُفشِيَ لكم السر المصون تحت حجرٍ أسودَ فى دارٍ عالية الجدران داخل دَرْبٍ مُغْلقٍ بسبعة أبواب

من رواية ليلة القدر – الطاهر بن جلون

رواية - ليلة القدر

الغلاف

متحرّرة

من النوم

سوف تمزَّق

الظلماتُ العظيمة

لغابات الفحم الحجرى

الجسدَ السنىَّ

للسنوات الضوئية..

تنزعه

 – وتكشفُ النقاب عن روحها

تصلَّى

عاريةً

من البروق

وغناء النار

راكعةً على ركبتيها

دافعةً بالقرون المتعرَّجة

لكيانها الخارجى من جديد

صوب الصخورِ الناتئة للبداية

مع أمهات الأمواج

موسيقى الكون المتتابعة.

نيللى زاخس 1891 – 1970


كافة المياه العذبة تجرى نحوك

السحبُ تركع على ركبتيها أمامك

الأنهارُ تبحث عنك فى العالم كله

نوافيرُ الماء تشبُّ على أصابع قدميها

لتراك جيداً

الآبار تهمس بأغانيك فى جميع اللغات

البِرَك تبتكر اٌسماكاً جدية لتغذيك

البحيرات هى المرايا المكسورة لأحلامك

والينابيع الفوَّارة تتصاعد من قلبى

*أعلى من عمود تراجان

.تراجان: إمبراطور رومانى (53 – 117م) نشطت التجارة وانتعشت الأحوال الإقتصادية فى عهده

إننى أغارُ من الشارع

قد يلمس ظلُّ امرأة

فى رفق ظًّلك

ربما تخوننى فى متحف

مع آلهة من المرمر

تنتظرك منذ عشرات السنين

فى أعقابك يعدو الحلمُ ككلب

وكلُ فتاة تسرق منى

جراماً من ذَهَب عينيك

حالما تهجرنى

لا يعود ثمَّة نهار

والصباح إذا به مساء

الفراشات تتسمَّم

بفعل الغازات المتصاعدة

من زهور السورنجان

قيثارتك التى ما تزال متوهَّجة

..هل تتحول إلى رماد

.حالما تهجرنى

كلير جول   1898 1977


تعزيم

صديقتى

السُنونوة

وقعتْ فى الأسر

ومعها ربيع هذا العام

قبل أن يُطلَق سراحها

سوف لا ينبت عود عشب

لن تزهرَ شجرة لوز

لن يخرج الكرم أيَّة براعم

.وبين الصخور ستبكى وقد سُدًّت عيون الماء

ثلجٌ ملوَّث

سوف يتراكم على التلال

وتتجمَّد فى الجليد حدود الوطن

الشحرور الأسود سيطرد نغمته الذهبية

معيداً إياها إلى داخل صدره

وفوق القبور فحسب يمكن للزعفران أن يزهر

صرخةُ المواليد ستكون رهيبة

ولن تتضمن أحاديث العجائز عند الموت أيَّة بركة

الأجراسُ المصنوعة من الصلب سوف تدوق وكأنها من صفيح

الجبال الشاهقة ستغطى نفسها بضباب غيابها

الشمس سوف تحترق ساخطة

وتدع القسوة المجرَّدة للبشر هناك

تتضرج بحُمْرة الخجل

العدالة الأخيرة ستبعث نذيراً

مسكةً بمرآة أمام أعين أولئك المتعالين

عبثاً سيصلبون على أنفسهم

فى مواجهة مظهرهم الشخصى

وسوف يصيبون أنفسهم بالعمى

إذا لم يطلقوا

صديقتى

:السنونوة

أعرف بالفعل – أن لعنةً أخرى

سوف تصيب هذا البلد برعب أكبر

:على سبيل المثال

سوف تضمر ضروع البقرات الحلوب

وتغصُّ أجبانها بالديدان

الماترهورن* سيجئ إلى هذا الوادى

المونت بلانك** سيصبح أسود اللون

الفنادق تقفر

البنوك تفلس

الخ

الشحاذ المقمَّل سوف يستعرض نفسه

فى شوارع زيوريخ النظيفة

فى جنيف لم تعود المجارير تؤدَّى عملها

ونحو السماء سوف تتصاعد رائحتها

وعند مدخل الحدود سوف لا تكتب

على لافتات التحذير كلمات

“..دانتى***: “من يدخل هنا

:بل شئ أشد تأثيراً

-” البوليس والأطباء النفسيون ينتظرونك بقميص المجانين”

عندها حتى ذلك الأنقى ضميراً

.سوف يعود من حيث أتى

(17/2/1958)

.جبل شهير يقع بين سويسرا وإيطاليا*

.أعلى جبل فى سلسلة جبال الألب الأوروبية**

.دانتى ألجييرى (1265 – 1321م) :أكبر شعراء إيطاليا مؤلف الكوميديا الإلهية***

باولا لودفيج1900   – 1974

مختارات شعرية من كتاب نون النسوة الألمانية (مختارات ل27 شاعرة) إعداد وترجمة عبد الوهاب الشيخ