ما للحزن من سلطان

ما أصعب البدايات, حسناً أنها أجمل ما فى الأمر ولكن كيف تتخلص من لعنتها فى النهاية؟. لا شئ كان أجمل منكِ فى لحظة من اللحظات, تلك الإبتسامة, الحركة العفوية, التسكع فى الشوارع, أول الأشياء, أول قبلة بيننا.. كل شئ كان رائعاً. فى يوماً من الأيام كان حضنك قبلتى الوحيدة أهرب من الحزن والفشل إليه. كنتِ إيمانى الوحيد ومازلتِ لو تعلمين. لماذا تقتلنا الحروف والكلمات هكذا؟ أسمع صراخك ولكنى لا أستيطع الرد او ضمك حتى ينتهى هذا الكابوس للأبد. لم أنسى أنكِ من نفخ في الروح من جديد, دائماً كنتِ الملجئ والمنقذ والضهر والحياة. أعذرينى لم أقيم الموقف جيداً, لم اتفهم كم الضرر الذى لحقته بك وبنا. أحببت أنكِ تقبلتينى على هذه الصورة, مزيج من الغضب والطيبة والسذاجة والتمرد والفشل والنجاح والخوف والقلق والإدمان والخصومة وحب الحياة. ثم فجأءة كل هذا أصبح مزعجاً بالنسبة لك؟ التخبط, كوابيس فترة التجنيد, الوحدة, قلة الحيلة, كل الأشياء السيئة التى على تجاوزها أعرفها تماماً انه الوقت فقط ليس إلا. السلبية أنهت التفاهم والنقاش بيننا, وأنا دونك يتيم بلا ضهر. لا أعرف ما يخبئ القدر ربما سينتهى كل هذا قريباً ونبدأ حلمنا او ربما سيموت ما تبقى بيننا من حروف

Leave a Reply | اترك التعليق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: