Archive

Monthly Archives: July 2016

كيف إمتلاءت المدينة بكل هذا الحزن؟ تلك الوجوه العابسة, البؤس الكامن فى الجدران, من إنتزع الروح والشجر؟! من أزال الذكريات من الشوارع؟ لمن تلك المدينة اليوم؟ لمن تلك الشوارع اليوم؟ .. الشمس هنا فى عينيى والقمر هنا فى هذا الصندوق, سرقه ابن العاهرة. سقط منه بعض الفُتات فأخذته صنعت منه عقد يليق بها. هذه الحياة لا تليق بها والنجوم والاحلام المستحيلة والخرافات.. نتسلق السلم الموسيقى نعزف لحن  النجاة. الرب كان فى الأصل رائد فضاء, وحضنك أصل الأشياء. اللص يمسح لعابه فى أحلامنا ويضحك .. يفزع الأطفال, يرسم أسهم بيضاء على أطراف الطريق.. يطلق النكات.. يعبث بالكلمات المفتاحية فلا نجد ما نبحث عنه. ماذا سأفعل؟ كل شئ إنتهى فى نظر خالقه للأبد

tumblr_o8pjsravzd1r68844o9_1280

Advertisements

ما أصعب البدايات, حسناً أنها أجمل ما فى الأمر ولكن كيف تتخلص من لعنتها فى النهاية؟. لا شئ كان أجمل منكِ فى لحظة من اللحظات, تلك الإبتسامة, الحركة العفوية, التسكع فى الشوارع, أول الأشياء, أول قبلة بيننا.. كل شئ كان رائعاً. فى يوماً من الأيام كان حضنك قبلتى الوحيدة أهرب من الحزن والفشل إليه. كنتِ إيمانى الوحيد ومازلتِ لو تعلمين. لماذا تقتلنا الحروف والكلمات هكذا؟ أسمع صراخك ولكنى لا أستيطع الرد او ضمك حتى ينتهى هذا الكابوس للأبد. لم أنسى أنكِ من نفخ في الروح من جديد, دائماً كنتِ الملجئ والمنقذ والضهر والحياة. أعذرينى لم أقيم الموقف جيداً, لم اتفهم كم الضرر الذى لحقته بك وبنا. أحببت أنكِ تقبلتينى على هذه الصورة, مزيج من الغضب والطيبة والسذاجة والتمرد والفشل والنجاح والخوف والقلق والإدمان والخصومة وحب الحياة. ثم فجأءة كل هذا أصبح مزعجاً بالنسبة لك؟ التخبط, كوابيس فترة التجنيد, الوحدة, قلة الحيلة, كل الأشياء السيئة التى على تجاوزها أعرفها تماماً انه الوقت فقط ليس إلا. السلبية أنهت التفاهم والنقاش بيننا, وأنا دونك يتيم بلا ضهر. لا أعرف ما يخبئ القدر ربما سينتهى كل هذا قريباً ونبدأ حلمنا او ربما سيموت ما تبقى بيننا من حروف