خيالات التراب

يا الله ألم يحن الوقت لإستعجال أحد فرق الملائكة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من بقايا نفسى التى أكلها تراب مدينة لم أفهم شوارعها أبداً. كل شئ كان غاضباً اليوم أعتقد حتى أنت وحتى الشمس لم أراها ,وهى تركت كل شئ يسقط حتى أنا لم استطع أن أفعل شيئاً لم استطع حماية نواه مشروع كاد أن يولد قربياً. آه لو أننى أؤمن بالقدر على الأقل كان للسماء دوراً فى هذا أو على الأقل كان على أحدهم أن يحمل معى أحدى مشاكلى. هؤلاء البشر كاذبون هؤلاء البشر لا يعرفون شيئاً عنك يا الله ويرفضون الترياق.

أنا حزين وغاضب لا أحد يسامح لا أحد يغفر ولا حتى أنت, من زرع هذه الكذبة فى وسط الكلام؟ حتى مريم لم تفى بالوعد لم تفى بآى شئ ذهبت ممجداً دون النظر إلى حالتى. لا أعرف ماذا أكتب وكل شئ ينتهى أمامى وتبدا حياة أخرى لا يد لى بها, أنتظر فى مقهى فارغ مريم التى لم تأتى وأدخن حتى تخرج الروح مع الأنفاس. أسير فى شارع مزدحم ولا أعرف لماذا ينظر إلى هؤلاء البشر بإستغراب هل يبدو على وجهى كرهى الشديد للمدينة وكل شئ؟ لا أجد حروف تملاء فراغ السطور ولا المزيكا.

أخر الخطوط كانت على وشك الإنقطاع , لاكون وحيداً ضعيفاً مجدداً وكأن على أن أبدا من الصفر مراراً . فى طريق العودة لمت أبى على عدم صنع أقنعة بلاستيكية من أجلى وعلى عدم قدرته على إنقاذى. أخبرنى صراحةً أن دوره معى أنتهى وأنا أعلم هذا جيداً, والأن أنا أقف مع مريم فى وجه العدم والوجود والخيالات القاتلة والحروف التى استخدمها مريم بالخطا وكادت أن تقتلنى.. تعودت على أن أغيب عن الوعى حتى أتحدث جيداً دون إستخدام تلك الجمل التى يحفظها الناس وكأنهم ألات من إنتاج مصنع واحد. مصنع لا ينتج سوى صورة واحدة وطريقة واحدة من كل شئ, مصنع من سوء حظى أننى لست أحدى منتجاته القيمة التى تملىء الأسواق. أعرف جيداً يا مريم أنى شخص مهزوم لا يجيد إقتناء الأشياء الثمينة لكنى ممتن لكِ وأعدك أننى سأضع الأشياء على طريقها الصحيح مجدداً.

أعتقد أن من حقى البكاء على الفرص الضائعة والكلمات التى فشلت فى إستخدامها فى الوقت المناسب. لا أملك سوا التعلم والإستمرار فى خلق موجات فى بحر راكد. حتى الموت تعودت عليه منذ أن رأيته فى غرفة جدتى فى احدى المستشفيات ينتظر حتى نخرج منها فيخطف روحها ويذهب بعيداً وبعد سنيين عدت بالصدفة لنفس المستشفى وانا مقطوع النفس لينقذنى الموت نفسه ليخبرنى ان لا حد يفتقدنى هناك فلدى المزيد الوقت لارسم الخيالات والاحلام. أخيراً أنا لست بخير وعلى آى حال ومريم مازالت بجانبى تتحمل سخافات فتى غاضب سليط اللسان لا يعرف التعبير عن الجمال آو عن السماء لكن إيمانها بى وإيمانى بها كفيل أن يحدث فى الأمر شيئاً .. من يعرف ربما تتغير الأشياء كما تغيرت الأماكن..

Leave a Reply | اترك التعليق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: