أسبوع الآلام: شعر مينا ناجي – أول نشر

Image

الجمعة الحزينة

!مُرهٌوموتك أيها الرب

نبوات

<< !كل يوم من أيامنا, فى هذه الأيام, جمعة حزينة >>

عظة

أعتقد أنني في معسكر أسري. لا أعرف

متي أخرج، وإذا كانت فكرة الخروج

.أصلا وهم لتحمل الوجود هنا

لاشيءتبقي هنا لفقدانه إلا الألم. يحاول

البعض الكتابة عن الألم، دون أن يعرفوا

حتي كيف يدفعون هجماته، أو معتقدين

أنهم هكذا يدفعونه. يضعوننا في صفوف

باكرة، ويسيّرونا تجاه الشمس، حليقي

الرأس. لاشئ لحوزه هنا إلا الألم. يحاول

البعض تنظيم دواخلهم لتمهيتها مع العالم

“الخارجي، معتقدين أنهم لو أصبحوا”رقما

جيدا لن يكونوا “موزلما ” متعفنا . لا شيء

“للوعي عليه هنا إلا كون الواحد “موزلما

.بمكياج مرعب وسط الموزلمين الآخرين

,براميل الخراء المحشورين فيها منذ الأبد

تحتاج إلي عمل شاق حتي يتم التخلص

منها. هناك بالصف جانبي من يزوم

ويتلوي كسمط القرموط علي الأرض

بالبرميل مقلوب علي جنبه. بطرف عيني

أراهم يسعون للخروج ساندين أكواعهم

علي الأرض، ملاطين من رأسهم حتي

أقدامهم بأرجل شبه حرة، منهم من

يستسلم في حزن أو عدم فهم، يجف حتي

يموت في الخراء. “الكابوز” هم الأفراد

.*الأكثر ذعرا . النوم شيء لا نملـكه

مزمور

جالسا على ركبتيّ

خائفا كما اقول

وليس لى أحد

فى طفر الدمع أرى رؤياى

لاشئ يداوى معرفتى الآن

الصو ت الصار خ فى البرية

أنه يرى الأبوكلبتيكا

تحيا مع أنفاسه

من هذا الـكهف الردي

:وذقنه الـكثة وصراخ عريهالمعذب

لقد حملنى الرب

..على طبق من فضه

وأنا كنت أحبه

..وكم كنت هناك

الطرح

مخمور وأبحث عن الحب بين أكوام

الـكراهية العالية

الحزن جاثم كحوت ميت

علي أحد الشواطيء المهجورة في الصيف

الرهبة طافقة فى السحب

والمطر المنساب دموع حقيقية على

.أرض

اليوم الله ، في أجازة من غضبي,أما أنت

ففي أحسن الأحوال

مرآة زانية

.والعقل نقيق ضفدع أخرس

كل هذا الغضب بداخلى يتمني أن يتحول

إلي قصيدة ذات نصل مجنون

.أمزق بها كل شيء

***

بشكل ما خبيث للغاية

وغير مرئي

أنا لا أريد الكتابة

وأنت لا تريد السماع

إذن، قل لي، لماذا ي فرغ الحمّال حمولته؟

فى تاريخ آخر..فى واقع آخر

فى كون آخر

فى كلام مكرر علي لساني ولسانك

…ربما يحدث شيء

لـكن القطة أصبحت الآن

كالسجادة

لا يوجد إلا أفكارها

.ظاهرة من الأرض كالفرش القطنى

***

عندما وقعت على ركبتى

.قلت : أنا آسف، لست أفهم

أنا لم أدلس على أحد خفية

لم أبك كذبا

.لم أجدّ إلى الـكراهية وأسع إليها

إذن لم العذاب هذا؟

وجوه غائبة

ونفس مريرة

أخبارالموت فى كل المكان

صوت صراخ أليم فى الشارع

امرأة مجنونة تمر تكلم نفسها

نوبات ذعر

!كفي

كل أحبائي ماتوا

!فلنشرب النخب إذن

***

في مدائن الزاناكس لا شيء يشبه نفسه

بل كل شيء صورة سخيفة ومبتسرة من

أصلها الجميل

ربكة الزواج والعم والام والسجادة

والقداس والمصوراتي والحفل

جزة علي الشفاة ونظرة مرارة

علي الطريق الاسود الطويل

.سرعان ما تتغير حين يوجه الكلام أحد

نعيش في الهامش الفقير..رغبت دوما أن

.أخبر أحدا

هناك الـكثيرون ليحبوا، لـكن كارثة ما

دائما تربح

:كلمني عن التجربة الإنسانية

دائما ما أقول إن العيش هو العيش

للذين يريدون أن يضعوا جرحهم فى إناء

لـكن عني ليس لدى شيء لأقوله

أشعر كأن أحدا قد قتلنى من قبل

فارغا كيوم بلا محب

أقولها بصوت عال: باسم كل شيء

!أنا قد خسرت

والرجل الجالس بجانبي يعتقد أني

..مجنون

***

.قلبي كعشب مقلوع

وعظيم جدا ، جدا ، الألم

صدري مح ترق ونفسى ممرورة

دائما على اتجاه واحد

.من المطارات

تحميل ديوان أسبوع الآلام

Leave a Reply | اترك التعليق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: