الملاك ليوسف رخا

1

ﻋﻨﺪ اﻟﻬﻨﺪوس إﻟﻬﺔ ﺗﻘﻲء اﻟﺜﻌﺎﺑين

ﺗﺘﻜﻠﻞ ﺑﺎﻟﺮؤوس المشجوجة ( زﻳﺖ ﺷﻌﺮﻫﺎ

عجين الأمخاخ ) وتفترش القبور الجماعية

.على سبيل التنزه

يعتقدون أن لا شئ يعطّل شرها

.إلا شلال دم

,لو إقتربت من هذه الإلهة

,لو دخلت دائرتها

لو جثوت أمام الأعضاء المبتورة

,العالقة بذقنها

,سوف ترى فتحة فمها أسفل عينيها

,محجرى النار

.بئراً مبطنة بالسكاكين

,ورغم أنها فى الأصل إلهة طيبة

,ترعى الزرع والعاشقين

وليس هذا الرعب إلا صورتها الغاضية

,لأن الآلهة عند الهندوس, سبحان الله )

,لكل منهم أكثر من صورة

( ولكل صورة اسم

..الأفضل أن تصلي لها وهذا اسمها

2

,يا سيدة التقطيع والغواية

,محتاج أن أكون الله, ولو لليلة

محتاج أن أعيد خلق شخص واحد فى هذه الدنيا

ليستقيم وجودي. وعندما أمتلك ذلك الشخص

,كما تمتلكين الليل والمجاعة

لن أكتفى بالوقوف فى صف من المؤمنين

رأيته رؤى العين فى نيبال

كان أكثرهم فقراء لا يملكون ثمن الكبش أو اللاما

كذبيحة تليق بامتعاضك

سيدهنون تمثالك بما تلتقطه أصابعهم

,من غدران دمائها البطيئة

ولم تخرج الضحايا التى يحملونها

.عن بطة ممصوصة أو قطة نفقت فى حادث سيارة

قرد إنقصم عموده الفقرى إثر قفزة غير محسبوبة

أو ديك أعمى يريد أن يصل إلى عرفه بمنقاره

لن أكتفي بالوقوف فى صفهم

.وتأمُل الرقاب الصغيرة تنكسر بين الأصابع

سأكون من الصفاء والتجلي

بحيث أقدّم نفسى إليك صحيحاً وكاملاً

.بلا خوف أو فجيعة

,يا سيدة التقطيع والغواية

,ليصير مخى عجيناً يحفظ أطراف شعرك من التقصف

,لتكون عظامى رماحاً تنشبينها فى أجساد الأبرياء

,وقلبى “بونبونة” فى فمك

.محتاج أن أكون الله

“قصيدة “الملاك

(ﺳﺠﻞ ﻟﻘﺎء: ﺻﻴﻒ 2009 إﱃ ﺻﻴﻒ 2010 (رﻣﻀﺎن 1431 1430 –

“ليوسف رخا – من ديوان “يظهر ملاك

Leave a Reply | اترك التعليق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: