مقتطفات من رواية “أصابع لوليتا”

لا يا عزيزى.. جيت نشوفك فقط وأملأ قلبي بملامحك الطفولية التي لم تتغير كثيراً للمرة الأخيرة, وأعتذر منك. ظننت أننا يمكن أن نغير

العالم بسهولة كبيرة ونسينا أن القتلة كانوا أشرس. لم نكن نحمل إلا أفكارنا, وكانوا يحرقون كل شئ يفكر. كانوا يا عزيزى أسوأ من

غوبلز, يحفرون حفر الموت لكل من يخالفهم, ويفصلون القلب عن حنينه وأشواقه وذاكرته

Leave a Reply | اترك التعليق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: