مقتطفات #2

 لم اكن  مستعجلا لان ارى طيورا جميلة تحلق فى عينيك العاشقتين. فبينى وبينك كانت تنمو اشياء جميلة ورائعة روعة هذا العالم المتكئ على عكازة قديمة, وصلبة مثل جبال”السرايدى” التى كنت مهووسة بها كنت ادرك مسبقا ان قلبك يعج بأمواج عملاقة, تحركها الانواء البعيدة. حار مثل النار والوطن الذى ما زال تميمة تتدحرج على صدرك تدغدغ نهداك كلما نسيت تربته. لكن مربعك كا صغيرا مع ان امكانات الانطلاق فيك كانت واسعة سعة هذه العيون الليلية الهادئة, والرائعة روعة الحناء البدوية التى تصبغ شعرك ..

من رواية”وقع الاحذية الخشنة” ل واسيينى الاعرج

Leave a Reply | اترك التعليق

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: